في
الأربعاء 15 صفر 1440 / 24 أكتوبر 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

الفتاوى
العقيدة والتوحيد
المراد بفتنة القبر


09-16-1430 12:18 PM
ما المراد بفتنة القبر ؟

والجواب: الفتنة لغة: الامتحان والاختبار، والفتانان اسم أحدهما منكر والآخر نكير، والدليل على ذلك ما رواه الطبراني في «الأوسط» عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: شهدنا جنازة مع نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما فرغ من دفنها وانصرف الناس قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: «إنه الآن يسمع خفق نعالكم، أتاه نكير ومنكر.. الحديث» . وفيه ابن لهيعة وفيه كلام.
وكذلك ما رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن، عن ابن عباس قال: «اسم الملكين الذين يأتيان في القبر منكر ونكير» .
ومثل هذا لا يقوله ابن عباس من رأيه.
وفتنة القبر هي: سؤال منكر ونكير، فيجب الإيمان بذلك لثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلم في عدة أخبار يبلغ مجموعها حد التواتر.
ففي الصحيحين من حديث البراء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال في قوله الله تعالى: ﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ ﴾ [سورة إبراهيم، الآية: 27] «نزلت في عذاب القبر» [رواه مسلم].
فيقال له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، نبيي محمد، فذلك قوله سبحانه: ﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ ﴾.
وفي الصحيحين من حديث أبي قتادة عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن العبد إذا وضع في قبره، وتولى عنه أصحابه، وإنه ليسمع قرع نعالهم، أتاه ملكان، فيقعدانه فيقولان: ما كنت تقول في هذا الرجل: لمحمد صلى الله عليه وسلم. فأما المؤمن فيقول: أشهد أنه عبد الله ورسوله. فيقال له: انظر مقعدك من النار وقد أبدلك الله به مقعدًا في الجنة قال: فيراهما جميعًا» .
قال قتادة: وذكر لنا أنه يفسح له في قبره مُدَّ بصره، ثم رجع إلى حديث أنس قال: «وأما المنافق والكافر، فيقال له: ما كنت تقول في هذا الرجل؟ فيقول: لا أدري كنت أقول ما يقوله الناس، فيقال: لا دريت ولا تليت، ويضرب بمطارق من حديد ضربة فيصيح صيحة يسمعها من يليه غير الثقلين» .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3859


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.01/10 (26 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.