في
الخميس 9 صفر 1440 / 18 أكتوبر 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

الفتاوى
استشارات
قطيعة الرحم بين الإخوة بعد قضية طلاق


05-14-1431 07:36 AM
[TABLE=width:70%;][CELL=filter:;]
حصلت مشكلة كبيرة بين ابنة عمي وزوجها, عند ذلك ضربها زوجها وعزم على طلاقها وجاء لوالدي وأخبره بما حصل, فقال أبي له لا تخبر أحداً ودعنا ننهي الموضوع بالكتمان, وفعلاً لا يوجد أحد في العائلة يعرف سبب طلاقها الآن ويلومون زوجها لأنه ضربها. والمشكلة الآن أن أبوها الذي هو عمي لم يصدق والدي و زوجها ووقف بجانبها! لكن بعد ذلك تأكد من المشكلة. لم تنتهي المشكلة هنا بل قامت ابنة عمي واتهمت والدي بأنه كان يتحرش بها جنسياً في صغرها الأمر الذي كان صدمة كبيرة لنا! لقد حاول أبي الاتصال بعمي لحل الخلاف لكن عمي لم يرد عليه. وحاول الاتصال لبيته فكانت ترد على أبي زوجة عمي وتتهجم عليه فذهب والدي لبيته فطرده عمي ولم يسمع له. والآن يا شيخ تمت القطيعة بيننا لا أحد يكلم الآخر ولا نتزاور! تحدثت لأبي وبكيت بكاءً مريراً قلت له لا يجوز, يجب أن ننهي القطيعة وننهي هذا الذنب فقال أنا عملت ما عليَّ وعمك لم يستمع لي وطردني فليس عليَّ ذنب الآن!! وأنا مريض وقد أتعبوني وأهانوني فأغلقت الباب واسترحت ! ماذا أفعل؟ أبي يرفض مسألة الصلح تماماً خاصة بعد التهمة التي قالتها ابنة عمي وياليتها تابت واعتذرت. أبي يرفض أن نكلمهم ويغضب غضباً شديدا وأنا لا أريد إغضابه وهو مريض أيضاً والغضب ليس جيدا له ولصحته. فكرتُ في صلتهم في الخفاء! لكن لا أضمن أن تسكت زوجة عمي وابنتها؟

الجواب ـ عليك بإرضاء والدك وعدم إغضابهِ مع الإحسان إلى عمك وأولادهِ بالدعاءِ والصلةِ التي لا تغضبُ والدك ونرجو أن يصلح الله شأنكم ويؤلفَ بين قلوبكم.
[/CELL][/TABLE]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3207


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.02/10 (27 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.