في
الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

الفتاوى
فتاوى عامة
انهكتني الديون وغلبتني الهموم


انهكتني الديون وغلبتني الهموم
06-22-1431 07:27 AM
[TABLE=width:70%;][CELL=filter:;]
من حين منَّ الله عليَّ بالتوبة أحسست نفسي في قمة السعادة, لكنَّ مشكلتي الديون متراكمة عليَّ, منها ربوية من البنك, ومنها من عند الأصحاب, هذه القصة قبل ما أعلن توبتي وأنا ندمان أشد الندم ويا ليت يا شيخ تدلني على طريقة أتخلص من هذه الديون المزعجة.

الجواب ـ عليك مع بذل الأسباب بكثرة دعاء الله وسؤاله والإلحاح عليه, ونذكرك ببعض الأدعية المروية عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك, عن أبي بكرة ـ رضي الله عنه ـ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( دعوات المكروب اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت ) رواه ابوداود, وعن أبي مسعودٍ ـ رضي الله عنه ـ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما أصاب عبداً هم ولا حزن فقال اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماضٍ فيَّ حكمك عدل فيَّ قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونو صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي, إلاَّ أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرحاً ) رواه أحمد وابن حبان.
وعن عليٍّ ـ رضي الله عنه ـ أن مكاتباً جاءه فقال إني عجزت عن كتابتي فأعني فقال ألا أعلمكَ كلماتٍ علمنيهنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل أحدٍ ديناً لأداه الله عنك قل ـ اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك ـ رواه الترمذي, وعن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( قال له مالي أراك جالساً في المسجد في غير وقت صلاة فقال هموم لزمتني وديون يا رسول الله فقال ألا أعلمك كلاماً إذا قلته أذهب الله همك وقضى عنك دينك, قلت بلى يا رسول الله, قال قل إذا أصبحت وإذا أمسيت " اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال " قال ففعلت ذلك فأذهب الله همي وقضى عني ديني ) رواه ابوداود.
[/CELL][/TABLE]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3002


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.26/10 (19 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.