في
الإثنين 30 ربيع الأول 1439 / 18 ديسمبر 2017

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

الفتاوى
الفقه
عن التقسيط


عن التقسيط
05-06-1432 08:43 PM
[TABLE=width:70%;][CELL=filter:;]
طلب مني أحد الأشخاص شراء سيارة له وكان معه نصف المبلغ فأراد أن ادفع له النصف الآخر وبالفعل تمَّ ذلك وخوفا من الربا ذهبت معه للتاجر ودفع كل واحد النصف وكان الغرض هو التجارة والتقسيط وليس الربا وقام بدفع المبلغ بأقساط مؤجلة والله يعلم أني بذلك أردت الابتعاد عن الربا فهل هذا ربا بالفعل أم ماذا؟ وماذا يجب عليَّ؟ هل أخرج المال لأصحابه أم للفقراء؟ وهل عليَّ ذنب إذن؟

الجواب ـ الواجب أن تشتري السيارة وتقبضها ثم بعد قبضها تبيعها على من شئت بسعر عاجلٍ أو آجل, وأما تصرفك هذا ففيهِ شبهه لأنكَ لم تقبض السيارة, وإذا كنتَ أخذتَ زيادة على المبلغ الذي دفعت فليس لكَ إلاَّ رأس مالك والربح تسقطهُ عن المشتري.
[/CELL][/TABLE]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6915


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.02/10 (46 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.